Thursday, October 2, 2008

عن الحب في بعض الحضارات الإنسانية

عن الحب في بعض الحضارات الإنسانية
منذ البداية ارتـبط تـفسير أشكال الحب بالتوجهات الفلسفية والآراء
التي كانت سائـدة حوله في مختلف الحضارات

( فكان لدى اليونـانـيـيـن القدماء نمط من الحب يعرفونه باسم ( إيـروسو
هو الحب الجسدي الخليـع
ويـــفــســـر أفــلاطــــون
هذه العاطفة من وجهة نظر فلسفية ويـنقـلها إلى الجانب الروحي

أمــــا ســـقـــراط
فإنه يـرى الحب على أنه جني عـظيم أو روح كبيـر
يحتـل منزلة وسطى بين الآلهة و البشر
، فهو ليس خالداً ولا فـانـيا
وهو ليس حكيماً ولا جاهلاً
والنمط الآخر من الحب هو الحب الرومانطيقي الخالص
المقـترن بالآلام والحـزن واليأس
والشعر التروبادوري صورة واضحة لهذا الشكل من العاطفة
التي كانت منتـشرة في الغرب بالعصر الوسيط
وعرف الغـرب أيضا الحب العذري
الذي تـطور ضمن الشعر الغـنائي والشعر التروبادوري

وعدا الإيـروس أو العشق وكذا العاطفة الآحادية الجانب
فإن القدماء كانوا يعـرفون نمطا آخر من الحب
وهو
( الأجابيه) : ا
الذي يقوم على علاقة عاطفية متبادلة
وعرف اليونانيـون القدماء نوعا آخر من الحب أطلقوا عليه
فيليا ) أو عاطفة الصداقة
)
إنها عاطفة متبادلة وقائمة على المساواة
وتتمثل في الحب الإنساني الخالص الذي يجمع بين شخصين حريـن
وقد خصص العشرات من المؤلفيـن العرب في القرون الوسطى
رسائـل وكـتباً كاملة لموضوع الحب والعشق
فعالجوه من وجهات نظر مختـلفة
انطلاقـاً من تكوينهم الـثـقـافي واعتقاداتهم

ابن حزم
كتب ابن حزم ( 994 ـ 1063م) كتابه في الحب
( طوق الحمامة )
محمد بن يوسف العامري النيسابوري
( هو مؤلف كتاب ( السعادة والإسعاد في السيرة الإنسانية

1 التعليقات:

مـمـ الاحزان ــلكه said...

كلامك عاجبنى جدا يا فرعون وعلى فكرا انا نفسى اشوف كلامى وتقول رايك فييييه
؟

Post a Comment